استمع للبث الحي
  • إسطنبول 99.4 FM
  • جنيف Digital
  • فيينا Digital
  • لوزيرن Digital
  • لندن 12A DIGITAL DAB
  • الكويت 102.4 FM
  • الدوحة FM 99.0
  • الدوحة FM 93.4
  • الدوحة FM 100.8
  • البصرة 98.7 FM
  • مسقط 107.7 FM
  • بغداد 95 FM
250 ألف مشاهدة لسيمفونية بيتهوفين الخامسة

250 ألف مشاهدة لسيمفونية بيتهوفين الخامسة

استهل مركز شؤون الموسيقى التابع لوزارة الثقافة والرياضة بث مقاطع عرضه الموسيقي «لودفيج.. الوصية» بتقديمه السيمفونية الخامسة لبيتهوفين، عبر منصاته على مواقع التواصل الاجتماعي، وحاز المقطع على تفاعل كبير محققًا 250 ألف مشاهدة على منصات المركز الإلكترونية، حيث أبدى الجمهور إعجابه بالعرض الذي أثبت توافقه مع مزاج الاستماع العربي والعالمي على حد سواء، وجذبه في الوقت ذاته للمستمع الغربي بما يؤكد عالمية الموسيقى. ويتسم الفيديو بأبعاد درامية من خلال وضع السيمفونية داخل قالب حكائي يدور حول تطاير إحدى الأوراق التي سطر فيها بيتهوفين نوتة سيمفونيته الخامسة لترتحل بعيدًا، فتصل إلى الشرق. وفي صحاري قطر يتم العثور عليها وتسليمها لثلاثة من عازفي العود القطريين، وهم: عبد العزيز صالح ومحمد الخزاعي وعلي الخلوصي والذين يقررون بدورهم عزفها، ويتم الانتقال بعد ذلك إلى لقطة أخرى تصورهم وكأنهم ثلاثة فرسان قرروا الارتحال في عوالم الموسيقى الغربية بأعوادهم بعد إضفاء الطابع الشرقي عليها.

تجربة مميزة
وفي هذا السياق أكد الفنان علي الخلوصي أن ثمة استفادة من المشاركة في تلك التجربة. مضيفًا: على الرغم من أن العود آلة تُعرف بالعزف المنفرد إلا أن الثلاثة أعواد استطاعت التناغم معًا بالاشتراك مع الآلات الغربية الأخرى في إطار عمل كلاسيكي يعتمد على الجماعية. موضحًا أن النتيجة الأخيرة تؤكد على أن كل شيء ممكن في الموسيقى إذا ما تم بذل الجهد وإجراء التمرينات بصورة مستمرة، خاصة بأن الموسيقى الكلاسيكية تحتاج إلى تدريبات أكثر من نظيرتها الشرقية. وقال: سعدت بالمشاركة في هذا العمل الفني والذي يعد نواة لمشروع إبداعي مستمر.

تمازج الموسيقى
أما الفنان عبد العزيز صالح أحد أبطال العرض الموسيقي فقد أعرب عن سعادته بالوصول إلى الجمهور الغربي عبر تلك الاحتفالية التي ساهمت مواقع التواصل الاجتماعي في انتشارها على نطاق واسع، مع إثبات أن الآلات العربية تستطيع أن تندمج مع الآلات الغربية. وأضاف قائلًا: مزج فريق العمل للموسيقى العربية مع الغربية أكسبنا الفئتين في وقت تتسم فيه كل حضارة بشكلها الموسيقي إلا أن كلًا منهما تستطيع التحدث بلغة تفهمها البشرية جمعاء، مشيرًا إلى أن قيام الفنان بتقديم أشكال إبداعية جديدة يتطلب منه ملامسة القلوب قبل العقول.

حوار إبداعي
كما أعرب الفنان محمد الخزاعي عن سعادته لردود الأفعال الطيبة التي لاقتها الفعالية، مؤكدًا أن حرص بعض الفنانين الكبار على حضور الحفل مثل تشجيعًا كبيرًا لفريق العمل، كما أن التفاعل الكبير الذي لاقته معزوفاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي زاد من حماسهم لتقديم المزيد، وأكد على أنه بالرغم من أن هناك الكثير من التجارب السابقة التي عملت على دمج الموسيقى الشرقية بالغربية إلا أن تلك التجربة وما تميزت به من إجراء حوار إبداعي بين ثلاث آلات عود يُعد أمرًا جديدًا، وهو ما تطلب منهم القيام بالتدريب لمدة تزيد على 6 أشهر، وأكد الخزاعي على أن المستوى العالي الذي تحلى به العمل يجبرهم على الاستمرار في المستقبل على نفس المستوى، ما قدمه مركز شؤون الموسيقى ليس بالشيء العادي وإنما يعكس حرصه على تقديم كل ما هو مميز.
من جانبه تقدم مايسترو الحفل جيوفاني بالشكر لأوركسترا قطر الفلهارمونية وأكاديمية قطر للموسيقى على إحياء هذا المشروع مع مَن وصفهم بالموسيقيين الاستثنائيين، وأكد أنهم أعادوا إحياء العديد من المقطوعات الهامة من التراث الكلاسيكي بنكهة عربية عبر الآلات الشرقية العربي. وقال: إن أحد أهم الأسباب وراء نجاح هذا العمل هو القدرات الفائقة لدى عازفي العود الثلاثة، لأنه من النادر إيجاد مثل هذا المستوى من الشغف والحماس والتفاني والعمل الجاد كما كان الحال في الأشهر الماضية، وعبر جيوفاني عن سعادته لتمكن العمل من نيل عبارات الإشادة بعد عرضه على المسرح وبث أولى مقاطعه عبر منصات التواصل الاجتماعي التابعة للمركز. يشار إلى أن المقطع الذي بثه مركز شؤون الموسيقى هو من ضمن الحفل الذي أقامه المركز بالتعاون مع اليونسكو في إطار احتفائه بمرور 250 عامًا على ميلاد بيتهوفن، وقام بتقديمه مؤخرًا على مسرح قطر الوطني من خلال عرض خاص في إطار الحرص على تدابير السلامة والإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا، ومن المزمع أن يستمر المركز في بث فيديوهات أخرى في ذات الإطار