استمع للبث الحي
  • إسطنبول 99.4 FM
  • جنيف Digital
  • فيينا Digital
  • لوزيرن Digital
  • لندن 12A DIGITAL DAB
  • الكويت 102.4 FM
  • الدوحة FM 99.0
  • الدوحة FM 93.4
  • الدوحة FM 100.8
  • البصرة 98.7 FM
  • مسقط 107.7 FM
  • بغداد 95 FM
حماس كبير لتدشين استاد البيت المونديالي

حماس كبير لتدشين استاد البيت المونديالي

أظهرت صور حديثة تصميم وتجهيز استاد البيت المونديالي بالخور بشكل رائع يعكس الإبداع في التصميم في انتظار الإعلان رسميًا عن افتتاح الاستاد الذي تبلغ سعته 60 ألف مقعد.

وقالت اللجنة العُليا للمشاريع والإرث في تغريدة لها على حسابها الرسمي في تويتر: «‏سيستقبل استاد البيت المشجعين خلال قطر 2022 في أجواء من حفاوة الترحاب بفضل تصميمه الخارجي الذي يشبه الخيمة التقليدية التي سكنها أهل قطر والخليج، إضافة إلى نقوش السدو النابضة بالحياة في داخل الاستاد».

وستكون الجماهير على موعد مع تجربة جديدة تمامًا لدى وصولهم إلى استاد البيت، حيث سيعيشون على مدرجاته أجواء كروية غير مسبوقة عندما يستضيف مباراة افتتاح كأس العالم قطر 2022، بالإضافة إلى مباريات حتى الدور نصف النهائي من البطولة.

ويستوحي الاستاد الذي تقوم بتنفيذه مؤسسة أسباير زون اسمه من بيت الشعر، الخيمة التي سكنها أهل البادية في قطر ومنطقة الخليج على مر التاريخ. ولأنه مرتبط بشكل وثيق بالثقافة القطرية، فلا بد له أن يتصف بكرم الضيافة الذي يشتهر به أهل قطر، حيث سيستضيف استاد البيت الضيوف من شتى أنحاء العالم بكل حفاوة، مقدمًا لهم الفرصة ليعيشوا تجربة مفعمة بعبق التقاليد القطرية الأصيلة. ويحتفي تصميم الاستاد بجزءٍ مهم من ماضي قطر ويحاكي حاضرها، واضعًا في الحسبان المتطلبات المجتمعية المستقبلية، حيث سيُحاط بمرافق مختلفة تلبّي هذه المتطلبات، وسيكون نموذجًا للتنمية الصديقة للبيئة، بهدف تحقيق أهداف الاستدامة التي ترسخها اللجنة العُليا للمشاريع والإرث بالإضافة إلى كونه صرحًا عالمي المستوى يليق باستضافة كأس العالم قطر 2022، سيصبح هذا الاستاد نموذجًا يُحتذى به في عالم إنشاء الاستادات في المُستقبل.

وترسخ اللجنة العُليا جوانب الإرث في استاد البيت، حيث سيصل الاستاد بعد انتهاء البطولة، بفوائده إلى عدد أكبر من الناس حول العالم، حيث سيتم فك مقاعد الجزء العلوي من المُدرجات بعد بطولة كأس العالم قطر2022، وتكون قابلة للنقل تمامًا مثل بيوت الشعر الحقيقية ومنحها للدول النامية التي تحتاج لبناء المرافق الرياضيّة، وفي ذلك لمحة عن خصال الكرم والجود التي تشتهر بها قطر