استمع للبث الحي
  • إسطنبول 99.4 FM
  • جنيف Digital
  • فيينا Digital
  • لوزيرن Digital
  • لندن 12A DIGITAL DAB
  • الكويت 102.4 FM
  • الدوحة FM 99.0
  • الدوحة FM 93.4
  • الدوحة FM 100.8
  • البصرة 98.7 FM
  • مسقط 107.7 FM
  • بغداد 95 FM
( أجيال ) السينمائي يفتح باب التقدم للمشاركة في النسخة المقبلة

( أجيال ) السينمائي يفتح باب التقدم للمشاركة في النسخة المقبلة


أعلنت اللجنة المنظمة لفعاليات مهرجان أجيال السينمائي عن فتح باب التقدم للمشاركة في النسخة الثامنة من المهرجان، والتي من المقرر أن تنطلق خلال الفترة من (18- 23) نوفمبر المقبل، والذي يسعى من خلال المهرجان مواصلة رسالته كمنصة حيوية للاحتفاء بالسينما المحلية والعربية والعالمية ، حيث يحشد «أجيال» جمهوراً من مختلف الأعمار لمشاهدة العروض والمشاركة في الفعاليات التي تلهم التفاعل الإبداعي وتحفز الحوار حول السينما.
هذا وسيتم إغلاق باب المشاركات في قسم «مسابقة أجيال» يوم 9 أغسطس المقبل، أما بالنسبة لمسابقة «صُنع في قطر» سيكون آخر موعد للمشاركة 3 سبتمبر المقبل، فيما سيتم الإعلان عن الأفلام المشاركة في المهرجان 4 أكتوبر المقبل.
ويولي المهرجان اهتماماً خاصاً بالأفلام التي صُنعت هنا في قطر، كما يعرض أفلاماً قصيرة لعشاق السينما الصغار بمن فيهم أبناء الأربعة أعوام، إلى جانب مجموعة متميّزة من أفلام الرسوم المتحرّكة والدراما والكوميديا، وأفلام وثائقية هادفة للجادين من عشاق السينما. وستتيح عروض الأفلام الطويلة والقصيرة من شتى بلدان العالم إلهام الحوار الثقافي بين جماهير السينما من الشباب في قطر ، ويسعى المهرجان الذي سيستمر لمدة ستة أيام إلى سد الفجوات الثقافية والجمع ما بين الأجيال المُختلفة من خلال الأنشطة والفعاليات المُصمّمة لخلق التفاعل الإبداعي بين القطاعات المختلفة لمجتمع المنطقة. ويتضمّن المهرجان قسمين هما «مسابقة أجيال» و»صُنع في قطر».
وبالإضافة إلى برنامج الأفلام الرسمي، يُقدّم المهرجان عروضاً خاصة، وتكريمات موضوعية، وسينما سوني تحت النجوم ومركز أجيال للإبداع وتعتبر مُسابقة «أجيال» العنصر الأهم في المهرجان حيث تتيح لمئات الشباب من جميع أنحاء العالم الفرصة للمشاركة في لجان التحكيم التي تختار الفائزين بجوائز مسابقة المهرجان ، وصُمم المهرجان بهدف تشجيع وتعزيز البرامج التعليمية السينمائية في المنطقة، متيحاً تجربة ترفيهية للعائلات والتربويين من خلال التواصل الجماعي والفردي عبر وسيط سينمائي ، وفي نفس الوقت، يُشكّل المهرجان منتدى مفتوحاً للحوار بين المشاركين فيه حيث يناقشون مدى واسعاً من التحديات التي يواجهها شباب اليوم، فالمهرجان لا يؤسّس لجيل صاعد من رواة القصص فحسب، بل يقدّم لهم أيضاً منبراً آمناً للتعبير عن أنفسهم بأصواتهم.