استمع للبث الحي
  • إسطنبول 99.4 FM
  • جنيف Digital
  • فيينا Digital
  • لوزيرن Digital
  • لندن 12A DIGITAL DAB
  • الكويت 102.4 FM
  • الدوحة FM 99.0
  • الدوحة FM 93.4
  • الدوحة FM 100.8
  • البصرة 98.7 FM
  • مسقط 107.7 FM
  • بغداد 95 FM
نوستالجيا الأغنية القطرية .. الحلقة السادسة : الفنان الراحل ( إدريس خيري )

نوستالجيا الأغنية القطرية .. الحلقة السادسة : الفنان الراحل ( إدريس خيري )

نوستالجيا الأغنية القطرية

منذُ القدم  ... بدأ الإنسان القطري غناءً .... يروي قصة ماضيه  ... و يرسم ملامح واقعه... ويهيم بقادمٍ ينتظره ... نهاماً على متن سفينةٍ نحو مجهول... و رحالاً على ظهر إبلٍ نحو مأمول .. و محارباً يستل سيفه يأبى الأفول .. و ناسكاً يدعو ربه  يرجو القبول.//

موروثٌ فنيٌ زاخر...أثقل كاهل ورثته... بزخمه و ثرائه .... جيل عرف قيمة ما ورث...

أغنيةٌ قطريةٌ فريدة ... مثل دانةٍ وسط اللآلىء. ...رجالٌ قرروا خوض رحلتهم ....

عرفوا أنهم أهلٌ لها....حملوا على عاتقهم همّها...حتى وصلوا بها إلى بر الأمان .//

للأغنية القطرية  أبطالٌ ... تفخرُ بهم ....و يعتزون بها ....

 (صوت الخليج)... تعرفهم و يعرفونها ...... كما تعرفهم أنت ...

الحلقة السادسة:

الفنان الراحل(إدريس خيري)

الفنان (إدريس خيري) ، هو أحد رواد الموسيقى و الغناء الشعبي في قطر و الخليج ، ولد  لأبٍ فنان ايضا هو المطرب الشعبي (خيري إدريس) ، الذي ذاع صيته  في عشرينيات القرن الماضي في قطر و الخليج العربي.//

 نشأ (إدريس خيري) في منطقة الرميلة في الدوحة والتحق بمدارس تحفيظ القران و تلقى علوم الدين و الحساب ، إلا أنه كان يفضل التردد على المقاهي لسماع الأغنيات التي تبث من خلال راديو المقهى .

ظهرت موهبته بسن مبكرة ،  متأثراً بوالده الذي كان يصطحبه إلى  دور الغناء و مجالس السمر آنذاك ، و أفصح لوالده عن رغبته باحتراف الغناء ، ولاقى منه  ترحيباً و تشجيعا كبيرين، و ليكون  أول عمل فني قام به هو مشاركة فرقة نسائية تدعى فرقة (أسماء بنت مشعت) وهي زوجة والده ، التي شجعته و أسسته في فنون ( السامري و الخماري) ، كما أنه غنى كمطرب في السمرات مع فنانين معروفين.

 ظهر(إدريس خيري) في حقبة زمنية كانت تتسم بندرة الفنانين و المطربين ، سبقه بالظهور على الساحة الفنية الشعبية في قطر والخليج عدد قليل جدا من الأسماء ، أبرزمن تأثر بهم  (( سالم فرج و، اسماعيل كاظم ، ابراهيم فرج،  اسماعيل العبيدان)) ، و كان (خيري) ينجذب للفنان (سالم فرج) ، و من الكويت تأثر بالفنان (عوض الدوخي) ، كان يحب سماعهه و يحبه شخصياً ،لكن (خيري)  لم يغني لأحد ابداً طيلة مسيرته الفنية .//

حسب رواية (إدريس خيري) نفسه ، واجه  فنانو و مطربو ذلك الزمان  رفضا مجتمعيا قاسيا ،  لدرجة حفر حفرة في مجالسهم  لامتصاص الأصوات ، حتى لا يكشف أمرهم، ناهيك عن الصعوبات المادية ، حيث كان الفنانون آنذاك يدفعون مبالغ طائلة لتسجيل اسطوانة ، و ليسمعه بالنهاية عدد محدود جدا من الناس.//

(ملك الحجاز) هو لقبٌ أطلقه على نفسه ، كان مقام الحجاز معشوقه الأول ، الذي سيطر على معظم أعماله، رغم براعته في جميع أنواع الفنون الشعبية المعروفة مثل (( النهمة ، الفجري ،الطنبورة ،الخماري ، و الصوت  )) ، أما فنون الغناء البحري  فالغوص مع والده لمدة لست سنوات كانت كافية لإتقان فن النهمة مع العديد من مشاهير النهامين ، حتى أصبح مرجعاً في الموال و الأصوات وأغاني السمر .//

في عام 1969م عُين (إدريس خيري )  كعازف عود بمراقبة الموسيقى والغناء بإذاعة قطر، وكان من ضمن من اختارهم الخبير الفني ( تيسير عقيل) ، لتشكيل أول فرقة فنية  للإذاعة ،  وانضم لعدد من الفنانين لدراسة النوتة الموسيقية تحت إشراف الأستاذ (سيف الدولة حمدان) ./

وفي نفس السنة وعند البث التجريبي لإذاعة قطر سجل (إدريس خيري) أول أغنية له وهي (هل من تلا يا خبر) من أغنيات عبدالله سالم بوشيخه وبمرافقه فرقة الأضواء الموسيقية.

غزارة الإنتاج كانت سمة (خيري) ، فسجل لإذاعة قطر خمساً و ستين أغنية شعبية تراثية و جديدة ، وسجل  لفن الصوت العديد من الأغنيات بصوته، ولحن لكبار المطربين القطريين، ومن أهم ألحانه (شفت العجب يا عرب ) للفنان محمد رشيد  و(البارحة سهران)  للفنان محمد جولو ، وهي من فنون الليوة ، كذلك سجل للتلفزيون ثلاث أغنيات ،و تعامل شعريا مع ((سعيد بن سالم البديد و عبدالله المري و عبدالله المهندي و سبيك))،  وحوّل عددا من القصائد لفن الصوت ، وقام بتأليف عدد من الأغنيات بنفسه، واستمر مشواره الفني على هذا المنوال حتى وفاته في السادس من يونيوعام 1989. رحمه الله




كلمات مفتاحية: إدريس خيري